أقوال الصحف: وزير الداخلية يؤكّد انخفاض مؤشرات الجريمة بمختلف مدن المغرب + التفاصيل

بلاحدود
أخبار متنوعةالرئيسية
بلاحدود26 نوفمبر 2015آخر تحديث : منذ 5 سنوات
أقوال الصحف: وزير الداخلية يؤكّد انخفاض مؤشرات الجريمة بمختلف مدن المغرب + التفاصيل

بلا حدود | هيئة التحرير

اهتمت الصحف الوطنية الصادرة، اليوم الخميس، بالشروع في تسويق دواء لعلاج الالتهاب الكبدي الفيروسي من نوع “سي” ذي الصنع المغربي، وبانخفاض مؤشرات الجريمة بمختلف المدن المغربية، وأزمة شركة “سامير”، وفتح رأسمال بورصة الدار البيضاء.

وهكذا، تناقلت الصحف تأكيد وزير الصحة السيد الحسين الوردي، خلال ندوة صحفية أمس الأربعاء بالرباط خصصت لتقديم معطيات حول دواء “سوفوسبور” الخاص بعلاج التهاب الكبد الفيروسي من نوع “سي”، أنه سيتم الشروع في تسويق هذا الدواء ذي الصنع المغربي ابتداء من 10 دجنبر 2015 ، مبرزا أنه سيكون بإمكان المصابين بهذا المرض الاستفادة من دواء جديد ذي فعالية عالية، وبأعراض جانبية وتكلفة أقل.

وأضافت أن السيد الوردي أوضح أنه سيتم تسويق هذا الدواء الجديد ، وهو أول علاج آمن وفعال ضد الالتهاب الكبدي “سي” ،الذي يعاني منه 625 ألف شخص على الصعيد الوطني، بالمغرب بمبلغ ثلاثة آلاف درهم للعلبة ، وبالتالي ” ستكون الكلفة الإجمالية للعلاج بالمغرب أقل مقارنة بالدول الأخرى حيث تصل كلفتها إلى ثمانمائة ألف درهم (80 مليون سنتيم).

وأشارت إلى أن المستحضر الجديد المكون من مادة “سوفوسبوفير “يعتبر، حسب الوزير، طفرة في علاج هذا الفيروس لكونه يõؤخذ عن طريق الفم، ونسبة الشفاء منه جد عالية تفوق 90 في المائة ، وأعراضه الجانبية قليلة بالمقارنة مع المستحضرات الأخرى.

من جهة أخرى، أوردت الصحف تأكيد وزير الداخلية السيد محمد حصاد، أول أمس الثلاثاء بمجلس النواب ، أن مؤشرات الجريمة في انخفاض بمختلف مدن المغرب، وذلك بفضل الجهود الجبارة التي تبذلها المصالح الأمنية، موضحا أن هذه المؤشرات تراجعت خلال السنوات الأخيرة، حيث انخفضت جرائم القتل ب 4 في المائة، أي بمعدل جريمة واحدة كل يوم، وتراجعت جرائم الضرب والجرح ب10 في المائة، فيما انخفضت جرائم اقتحام المنازل ب 18 في المائة.

وحسب الصحف، فقد أبرز الوزير أنه بالإضافة إلى العمل العادي الذي تقوم به المصالح الأمنية “نتدخل في بعض الأحيان بقوة في الأماكن أو المدن التي يبدأ فيها ظهور انفلات أمني”، مشيرا في هذا السياق إلى مدينة فاس التي شهدت عمليات تدخل لفرق متخصصة، أسفرت عن إحالة أكثر من 3 آلاف شخص على العدالة في ظرف 15 يوما فقط.

وبخصوص أزمة شركة “سامير”، أفادت الصحف بأن وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة، السيد عبد القادر عمارة، أكد أول أمس بمجلس المستشارين، أن الوزارة اتخذت جميع التدابير اللازمة بتنسيق مع المتدخلين في قطاع المحروقات لتأمين تزويد السوق الوطنية بالمواد البترولية المكررة من خلال تحيين البرنامج البديل لاستيراد هذه المواد ليضمن توفر مخزون احتياطي مهم لتغطية حاجيات السوق الوطنية أدناه 30 يوما.

وأوضح السيد عمارة أنه بالإضافة إلى هذه التدابير، اتخذت خلال السنوات الماضية عدة مبادرات من أجل تقوية قدرات الاستقبال والتخزين بالموانئ، الشيء الذي مكن المغرب من تغطية حاجياته من هذه المواد رغم توقف مصفاة (سامير) عن الإنتاج، وذلك بفضل قدرات الاستيراد والتخزين المتوفرة لدى الشركات.

Comments

comments

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.