بالفيديو والتفاصيل: نداء إلى كل من يهمه الأمر لإنهاء معاناة أب مقهور +رسالة مؤثرة

بالفيديو والتفاصيل: نداء إلى كل من يهمه الأمر لإنهاء معاناة أب مقهور +رسالة مؤثرة

 زكرياء الورياشي

اتصل بنا أب مقهور مقيم بألمانيا واصفا لنا معاناته مع أم إبنه الطليقة ه. مجيدة وتداعيات ذلك  عليه وعلى الجالية خصوصا أن الأب لا يريد إلا تمكين إبنه من العطل معه وأهله داخل وخارج ألمانيا في الوقت اللذي تقول الأم حسب إتصال من طرف أحد الفعاليات الجمعوية أن مكتب رعاية الأطفال هم المانعون فيما الأب يؤكد أن الأم هي الرافضة والممانعة وهذا لسنوات نظرا لكرهها  لإبنته من زوجة سابقة ألمانية الأصل والجنسية.

هذه رسالة المواطن المغربي المقيم بالخارج إلى المسؤولين و الرأي العام بصفة عامة:

بسم الله الرحمان الرحيم

أنا عبد الله الضعيف من أفراد الجالية المقيمة بالخارج كنت أتمنى أن أقضي العطلة سعيدا وفرحا مع أولادي وأسرتي الكبيرة ولله الحمد داخل وطننا وخارجه ولكن للأسف الشديد أم إبني الطليقة رفضت أن يسافر معي ويقضي معي إبني العطلة داخل الوطن أو خارج بلد الإقامة ألمانيا وحجتها أنني سأختطف إبني ولن أعود به إلى ألمانيا وهذا لا يقبله العقل ولا أساس له من الصحة

ومنذ ما يقارب سبعة سنوات عمر إبننا محمد، وأنا في المحاكم معها حول الزيارة والحضانة وأمور أخرى، ووصلت مرتين إلى المحكمة الأوربية لحقوق الإنسان

وأقول لكم أنني تعرضت لتهم واهية باطلة وثقيلة من طرف أم إبني التي إتهمتني بحيازة “السلاح” وتهريبه إلى أرض الوطن وتهديد جد إبني “أبوها” بتصفيته جسديا (حسب الوثيقة الرسمية التي أحتفظ بنسخة منها باللغة الألمانية مترجمة إلى اللغة العربية ومصححة الإمضاء من طرف القنصلية المغربية بدوسلدورف ألمانيا)

ولقد سبق لي، أن قمت بإتصالات ومراسلات شخصية وعبر وسائل التواصل الإجتماعي مع عدد من الأشخاص والمؤسسات الوطنية وبعض المسؤولين في الحكومة، ولكن للأسف الشديد لم نلقى أي إستجابة ملموسة من أجل حل هذا المشكل الإنساني الذي يتطور وتزداد حدته يوما بعد آخر، ويشكل وصمة عار على جبين أم الطفل المغربية التي توسخ صورة نساء المغرب في بلد اقامتها المانيا وفي المؤسسات الدولية

وأوجه ندائي هذا، إلى جد إبني للتراجع عن التهمة الثقيلة لي بحيازة السلاح وتهديده لتصفيته جسديا وهذا هراء وكذب وبهتان، ولا تريد الأم إلا إستفزازي به وإطالة أمد المحاكم بقضايا صلة الرحم والحضانة مع إبني داخل جمهورية ألمانيا الإتحادية، وندائي يشمل مسؤول مسجد لعراصي ا. حسن أبو أويس لتفنيد هاته التهمة واقحام المسجد في نزاعات بعيدة عنه … وإبتداءا من تاريخ هذا اليوم، أمهلهم إلى تاريخ 10غشت 2017 للتراجع والتنازل وذلك في وثيقة رسمية من موثق عدلي مصححة الإمضاء من المحكمة ووزارة العدل والحريات، ربما سيتسائل المرء لماذا 10 غشت ؟ ، لأننا نذكرجميعا بأن اليوم الوطني بالمغرب للهجرة والمهاجرين سيصادف هذا اليوم

وبنهاية 10 غشت تنتهي المهلة المحددة إنسانيا من طرف الأب إشفاقا ورحمة على إبنه فلذة كبده، وحتى لا يأخذ أهل إبنه من طرف الأم إلى المحاكم والتعرض لعقوبات مادية وحبسة زجرية ستضر الطفل محمد، وستكون لها تبعات سلبية على مستقبله وحياته,

وإضطرار الأب قصريا لإتباع المسطرة القانونية المعقدة والطويلة التي سأقدم ضمنها شكاية الوشاية الكاذبة من طرف الأم وأبوها وبمشاركة مسؤولي مسجد لعراصي بالناظور في جريمة إبعاد الإبن عن أبيه والمشاركة وتدعيم موقف الأم من كل المشاكل المتعلقة بالحضانة بين الأب وإبنه، والتي يعاقب عليها القانون المغربي،

ومن هذا المنبر أوجه نداء إلى كل الحقوقيين والمحامين والمجتمع المدني ووزارة الأسرة والشؤون الإجتماعية بمساعدتي إلى تقديم الشكاية وإستعجالها حتى هذه القضية التي أخذت أكثر من حيزها، ولا حاجة للأب أن يذهب من جديد إلى المحكمة الأوربية للطعن في قضية صلة الرحم مع إبنه التي منذ ما يقارب السنة السابعة وأنا أريد إنهائها أمام تعنت الأم المستميت لإلغاء الأب نهائيا من حياة الإبن الذي يبقى هو الضحية لأنه لم يختار والديه بنفسه.

وفي الختام حتى لا أطيل على الجميع أوجه نداء آخر لأم محمد تعلمين جيدا فأنا أبو محمد لا أزايد عليك شيئا وهده حقائق تعايشناها معا لقد جريت وراء إبنتي ليلى وكنت تريدين قتلها وهذا ما صرحتي لي به المهم مرت السنين وشاءت الظروف أن أزور مرة قنصلية بلادنا بدوسلدورف مع إبنتي واللتي رفضت الدخول إلى القنصلية نظرا لأعمالك وتصرفاتك الشريرة معها وحاولت أن أقنعها بالدخول إلى أن خرج صدفة قنصلنا السابق السيد جبرائيلى اللذي حاول إقناعها هو كذلك ولكن بدون جدوى.

لذا أنبهكي أن تكفي فورا عن نفس ما تقومين به مع إبننا محمد ولن تحصدين إلا الشوك والاشواك المؤلمة لذا عليكي مباشرة في ترك منع محمد من صلةالرحم مع ابنه أبيه عبر كل وسائل التواصل المتاحة وترك الولد لقضاء بعض الأيام من العطلة مع أبيه قبل نهاية العطلة الصيفية لهاته السنة 2017 وفسح المجال يوم عيد ميلاده والعيد الأظحى للكلام وتبادل التهاني مع أبيه عبدالكريم……

ترفضين ذلك وتمنعينه هي حجة أخرى ضدك في منع صلة الرحم والاعتداء على حقوق الله والعباد والإنسانية جمعاء.

وحتى لا أنسى أخبرك يأم محمد انك مادامتي تقاطعنني وترفضين التواصل معي حتى تصلي إلى حلمك وهو إلغاء ي من حياة إبننا أصبح أنا أبو محمد أكثر قساوة معك كلما تعملين المشاكل في صلة الرحم مع إبننا وأخته ويزداد كيدك العظيم كلما أفوض أمري لله أكثر وأعمل ما مسموح به قانونيا سواء داخل المغرب أو خارجه سبحان ربي،هو القائل :

﴿ فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ (22)أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ

(23)أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا (24) ﴾

سورة محمد: 22-24

وعلى الجميع الظغط على الأم لتمكين الأب من صلة الرحم مع ابنه والا هم جميعا شركائها في جريمة قطع صلة الرحم

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى, وبركاته

ب. عبدالكريم أبو محمد

Comments

comments

رابط مختصر
2017-08-07 2017-08-07