حركة بدائل مواطنة تبصم على نجاح دورة تكوينية بوجدة لفائدة الجمعيات

حركة بدائل مواطنة تبصم على نجاح دورة تكوينية بوجدة لفائدة الجمعيات

بلا حدود – ياسين حدوشي

نظمت حركة بدائل مواطنة دورة تكوينية في مجالي “التدبير المالي والإداري” و “التخطيط الاستراتيجي” بمقر النسيج الجمعوي بوجدة يومي 01 – 02 دجنبر2018.

عرفت الدورة مشاركة 32 فاعلا يمثلون جمعياتهم من مختلف أقاليم الجهة الشرقية الذين آبوا إلى أن يلبوا دعوة الحركة للاستفادة من برنامج تقوية قدرات جمعيات المجتمع المدني، ويهدف إلى تمكينها من اجل مشاركة فاعلة في الحكامة الترابية و السياسات العمومية والذي تندرج فيه هذه الدورة التي أشرف عليها كل من الأساتذة عبد الاله عنفوذ و خالد بنحمان اللذان سهرا على تنشيط محاورها وتسيير النقاش فيها و كذا التطرق لمواضيع الغرض منها تعزيز وتنمية القدرات التنظيمية و التسييرية و التدبيرية للجمعيات، وتغيير نمط الاشتغال من داخل الجمعيات لطرق أكثر احترافية في إطار الانسجام مع الدينامية الجديدة.

وتأتي هذه الدورة في إطار مشروع “شركاء في التغيير” بدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لتقوية الإرادة لدى الفاعل المدني للمساهمة في مسلسل الإصلاح الذي عرفه المغرب مع دستور 2011 الذي جاء بتعديلات هامة يمكن اعتبارها نقلة نوعية في مجال التشريع الدستوري ،  والذي كان للمجتمع المدني المغربي دور فعال ومساهمة فريدة فيه  من حيث الاقتراحات التي تقدم بها في مذكراته إبان مرحلة مناقشة الدستور والتي تم أخذها بعين الاعتبار ، وأعطت للمجتمع المدني إمكانيات فعلية في وضع السياسات العمومية واقتراح القوانين والحق في المراقبة والتتبع والوصول إلى المعلومة ، وهو ما يمكن اعتباره إشراكا للمواطن في تحديد حاجياته ووضع أولوياته وتضمينها في المخططات التنموية عبر آلية الديمقراطية التشاركية ، على اعتبار أن الرهان على الحركة المدنية أصبح رهانا استراتيجيا في تتبع السياسات العمومية  وطنيا جهويا ومحليا.

Comments

comments

رابط مختصر
2018-12-03 2018-12-03
محرر