حزب “الكتاب” يفك ارتباطه بحكومة العثماني وينزل من قارب الأغلبية

حزب “الكتاب” يفك ارتباطه بحكومة العثماني وينزل من قارب الأغلبية

 

ياسين حدوشي

أسفر اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ليوم الثلاثاء فاتح أكتوبر عن قرار الانسحاب من الإئتلاف الحكومي وأعلن في بيان رسمي أنه سيتم عرضه في دورة خاصة للجنة المركزية المنعقدة يوم 04 أكتوبر قصد التدارس والمصادقة طبقا لمقتضيات القانون الأساسي للحزب.

ويأتي هذا القرار في وقت يجري فيه رئيس الحكومة مشاورات مع الأحزاب لإجراء تعديل حكومي مرتقب، وحسب ما يقال فإن رفاق بنعبد الله ستتقلص حصتهم ليكتفوا بحقيبة الصحة بعد أن كانوا ايضا على رأس وزارة إعداد التراب الوطني والإسكان والتعمير وسياسة المدينة ليجد رئيس الحكومة نفسه أمام منعرج ضيق لتوزيع الحقائب الوزارية على الأحزاب التي سيتشكل “حكومة الكفاءات” التي دعا إليها جلالة الملك في خطاب العرش.

فيما رجحت مصادر أن الأسباب الفعلية لقرار الانسحاب مبنية على حصر مشاورات التعديل الحكومي في عدد الحقائب وكيفية توزيعها فقط ودحض الهدف الرئيسي الكامن في البرنامج الحكومي الطموح المرتكز على الأولويات الأساسية، والإرادة القوية في حمل مشروع الإصلاح ورفع تحدياته وربح رهاناته.

هذا وقد تحدثت مصادر عن صراع محتمل حول قيادة الحزب بين نبيل بن عبد الله ووزير الصحة أنس الدكالي الذي رفض التخلي عن منصبه وقدكان من المعارضين لقرار الانسحاب، وتضيف نفس المصادر  أن قرار مغادرة الحزب لسفينة الحكومة في هذه الظرفية قد يضر بقاعدته التي قد تعرف تقلصا كبيرا.

وقدم حزب “PPS” توضيحاته لأسباب هذا الخروج من الحكومة، بالقول: “الأغلبية الحكومية الحالية، ومنذ تأسيسها إلى اليوم، وضعت نفسها رهينة منطق تدبير حكومي مفتقد لأي نَفَس سياسي حقيقي يمكن من قيادة المرحلة، والتعاطي الفعال مع الملفات والقضايا المطروحة، وخيم على العلاقات بين مكوناتها الصراع والتجاذب والسلبي وممارسات سياسوية مرفوضة، حيث تم إعطاء الأولوية للتسابق الانتخابوي في أفق سنة 2021، وهدر الزمن السياسي الراهن مع ما ينتج عن ذلك من تذمر وإحباط لدى فئات واسعة من جماهير شعبنا”

فيما ذكر البيان الرسمي الذي نشره الحزب على موقعه الرسمي أن المشاورات الحكومية طبعتها ممارسات سياسية مرفوضة في ظل الصراع والتجاذب السلبي المخيم على العلاقات بين مكونات الأغلبية، وتكريس منطق المحاصصة

ويأتي انسحاب حزب التقدم والاشتراكية من الائتلاف المكون للحكومة المغربية، بعد أيام من لقاء جمع الملك محمد السادس ورئيس الحكومة سعد الدين العثماني لمناقشة التعديل الحكومي المرتقب في المملكة.

Comments

comments

رابط مختصر
2019-10-02 2019-10-02
محرر