مواطنون بالناظور يشتكون من خدمات شباك الفوترة بالمستشفى الحسني

مواطنون بالناظور يشتكون من خدمات شباك الفوترة بالمستشفى الحسني

لا يمكن نسيان المجهودات الكبيرة المقدمة من طرف الطاقم الطبي والتمريضي بالمستشفى الحسني بالناظور، من اجل تقديم خدمات علاجية أفضل لساكنة المدينة، لكن يبدو أن هناك من لا يبالي، ومن ذلك شباك الفوترة وتقديم الشواهد الطبية بإدارة المستشفى الحسني بالناظور المتواجد قرب مركز الدم.

حيث يظل المواطن المسكين عرضة للاستهتار واللامبالات من طرف بعض العاملات لدى “إدارة شباك الفوترة وتقديم الشهادات الطبية” وهن فتيات يافعات يعملن بهذا المكتب، لا يتمتعن بحس “العامل الإداري المسؤول” ولا يستحضرن قيمة العمل ولا الشروط المتوفرة في تقديم الخدمات الإدارية، حيث يعملن ببطئ شديد ويثرثن وقت العمل في أمورهن الشخصية…، ويتصفحن هواتفهن الخلوية، كما تصدر منهن قهقهات هنا وهناك…

مما يؤدي إلى تذمر العديد من المواطنين والمرضى القادمين من أماكن بعيدة، وتصوروا حجم معاناة التنقل وقلة المال في ظل ظروف عيش قاسية، فقد تذمر مواطن من بطئ الإجراءات وثقل المكلفة بالعمل، وظل ينتظر لنصف ساعة من اجل شهادة طبية ستعطى له في دقيقتين، علاوة على كثرة المنتظرين قبله، وبعض الأخطاء واللامبالات التي تلاقي بها المكلفات بالعمل والجي الشباك، تجعلهم يترددون لمرات عديدة على شباك الفوترة لتصحيح وثائقهم وشواهدهم الطبية، عملا بقاعدة ” سير وجي” ناهيك عن الأعطاب المتتالية والمتمثلة في انقطاع الريزو كل حين عن أجهزة الكمبيوتر بالشباك الإداري، والذي من المفروض على إدارة المستشفى العمل على إصلاحه بدل ترك المواطن عرض للقلق والضغط والانتظارية القاتلة.

إضافة إلى الشجار اليومي الذي يحدث بين والجي الشباك بسبب الصف، أو من بعض الأخطاء الإملائية والإدارية، والتي تسبب معاناة كثيرة لهم، وهي كلها مظاهر لا زالت تطبع عمل إدارة المستشفى، والمطلوب العمل على إرشاد وتكوين المكلفات بشباك الإدارة لتقديم خدمات أفضل وتصحيح وعيهن بأن ما يقمن به هو عمل خدماتي وإداري جدي ومسؤول، وليس جلسة بحمام شعبي أو بعرس.

Comments

comments

رابط مختصر
2019-05-23 2019-05-23
بلاحدود